من الله ومن مراته ! .. طيّب

من الله ومن مراته !

حكت لي جدتي اليوم قصة قالت لي أنها حقيقية وأن أمها حكتها لها نقلاً عن جدة أمها, ولا أخفي أن هذا التواتر قد أشعل الفضول في داخلي. القصة باختصار أن رجلاً من وجهاء القوم لم يكن لديه إلا بنتاً واحدة صارخة الجمال, وفي أحد الفعاليات أو الاحتفالات التي يحضرها أعيان القوم وخاصتهم أخذ يهمس لها بأن فلان هذا المتأنق الذي يركب الفرس المزين له كذا وكذا من الأموال وأبناءه كذا وكذا ونفوذه كذا وكذا, فقالت له الفتاة ” من الله ومن مراته ! “, تقصد بأن الرجل لا فضل له فيما وصل إليه وأن الفضل لله ثم لزوجته. وهكذا كلما عرفها بأحدهم ظلت ترد ” من الله ومن مراته !”. أغتاظ الرجل كثيراً وظن أن بابنته غرور وقرر أن يزوجها  لشخص غبي كسول جداً لا درهم له ولا دينار, وقد كان بالفعل … في اليوم الأول بعد الزفاف طلبت المرأة من زوجها أن يذهب لإحضار الطعام, فتعلل لها بأن الجو حار وأنه لا يقدر على العمل, فأتت بعصا وظلت تضربه حتى قام وظلت وراءه تقومه وتوجهه. وبعد سنة قرر والدها أن يذهب ليزور ابنته في مدينة زوجها ليتفقد أحوالها وما صارت إليه, ودهش حين رأى كوخ زوج ابنته قد تحول إلى بيت كبير جداً يملأه الخدم, ووجد زوج ابنته يستقبله في ملابس كملابس الأمراء وتبدو عليه أمارات الوجاهة والنشاط, فلم يملك الرجل إلا أن ظل يصرخ ” من الله ومن مراته ! من الله ومن مراته ! ”
ثم تنهدت جدتي وقالت لي : فهمت حاجة من القصة ؟ فرددت عليها صائحاً : من الله ومن مراته يا تيته

Advertisements

5 تعليقات على “من الله ومن مراته ! .. طيّب

  1. واحسرتاه على هذا الزمن , ليتنا كنا فيه , نحن فى زمن يقول العكس من الله ومن زوجها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s